كريسمس ليس عيدنا

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد، ففي كل عام في مثل هذا الوقت تنشط وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في كثير من الدول الإسلامية فضلا عن غيرها لنشر برامج احتفالات رأس السنة الميلادية ودعوة الناس للمشاركة فيها وتخصيص أماكن معينة للاحتفالات وتُزين الشوارع والأماكن العامة والخاصة بأنواع كثيرة ومتنوعة من أشكال الزينة مما يوجب على العلماء وطلبة العلم بيان حكم ذلك شرعا، ونحن اليوم نلقي الضوء على بعض هذه الأعياد والسبب من وراء اقامتها من حيث معتقد أصحابها حتى يتبين للقارئ الكريم حقيقة تاريخ هذه الأعياد، وهل لنا ان نحتفل أو نشارك في الاحتفال بها؟

أعيادنا وأعيادهم

العيد: اسم جنس يدخل فيه كل يوم أو مكان، وكلمة العيد في اللغة تطلق على كل يوم فيه جمع، وسمي عيداً لعوده مرة بعد مرة.الأعياد التي جعلها الله لنا أمة الإسلام عيدان فقط، قال صلى الله عليه وسلم وهو ينهى الأنصار عن الاحتفال بعيدهم في الجاهلية: «ان الله قد أبدلكما خيراً منها: يوم الأضحى وعيد الفطر».

العيد خصيصة دينية

- جاء في حديث عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يا أبا بكر ان لكل قوم عيداً وهذا عيدنا» (رواه مسلم 892، والبخاري 952).
– وفي حديث عقبة بن عامر ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب» (رواه أبو داود 2418).
– عن أنس قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: «ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب بهما في الجاهلية فقال رسول الله: ان الله قد أبدلكما خيراً منهما: يوم الأضحى وعيد الفطر» (رواه أبو داود ح 1134، والنسائي 1556، وأحمد ح 1241).

لماذا حرمت الشريعة أعياد الكفار

1/ قال تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ.صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 6-7].
2/ قال تعالى: {كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلَاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُم بِخَلَاقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُم بِخَلَاقِهِمْ وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا ۚ أُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [التوبة:69].
3/ قال تعالى: {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ} [الجاثية: 18].
4/ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَانَّهُ مِنْهُمْ ۗ ان اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [المائدة:51].
5/ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ الَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ} [الممتحنة:1].
6/ قال تعالى: {لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ اخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْايمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ} [المجادلة:22].
7/ قال تعالى: {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ۖ فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ} [النساء:89].
8/ عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟» (رواه البخاري ح 3269، ومسلم ح2669).
9/ قال صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم» (رواه أبو داود ح4031، وأحمد ح5093).

أدلة التحذير من مشاركتهم بأعيادهم

1/ قال تعالى في وصف عباد الرحمن: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ} [الفرقان: 72].قال ابن سيرين: هو الشعانين (عيد من أعياد النصارى).وقال مجاهد: أعياد المشركين ونحوه مروي عن الضحاك.
2/ قال تعالى: {لِّكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ} [الحج: 7]. والأعياد من جملة المناسك قال ابن تيمية: الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع…فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر وأظهر شعائره.(1/476 اقتضاء الصراط).
3/ وعن عبدالله بن عمرو قال: قال صلى الله عليه وسلم: «من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت حشر معهم يوم القيامة» (رواه البيهقي في السنن الكبرى 9/234).
4/ قال عطاء بن يسار (من كبار التابعين) قال عمر: (اياكم ورطانة الأعاجم وأن تدخلوا على المشركين يوم عيدهم في كنائسهم).

لا تتشبه بهم

اذ المشابهة ولو في أمور دنيوية تورث المحبة والموالاة قال ابن تيمية: لو اجتمع رجلان في سفر أو بلد غريب وكانت بينهما مشابهة في العمامة أو الثياب أو الشعر أو المركوب ونحو ذلك لكان بينهما من الائتلاف أكثر مما بين غيرهما، وكذلك تجد أرباب الصناعات الدنيوية يألف بعضهم بعضاً ما لا يألفون غيرهم، فاذا كانت المشابهة في أمور دينية فان افضاءها الى نوع من الموالاة أكثر وأشد، والمحبة لهم تنافي الايمان.

ما هو التشبه؟

الشبه في اللغة المثل وشابهه وأشبهه: ماثلة وتشبه فلان بكذا وتشبه بغيره: ماثله وجاراه في العمل.والتشبيه: التمثيل.وفي اللغة ألفاظ مقاربة للفظ التشبه منها: المماثلة، والمحاكاة والمشاكلة، والاتباع، والموافقة، والتأسي، والتقليد، ولكل منها معنى يخصه، ولها اشتراك مع لفظ التشبه.
وأما في الاصطلاح:
هو عبارة عن محاولة الانسان ان يكون شبه المتشبه به، وعلى هيئته وحليته ونعته وصفته وهو عبارة عن تكلف ذلك وتقصده وتعمله.

صور من التشبه
أولا: المشاركة في الأعياد الدينية التي يزعمون أنهم يتقربون بها الى الله تعالى والمشابهة فيها تكون من وجهين
الوجه الأول: مشاركتهم في تلك الأعياد
الوجه الثاني: نقل احتفالاتهم الى بلاد المسلمين.
ثانيا: المشاركة في الأعياد التي كان أصلها من شعائر الكفار، ثم تحولت الى عادات واحتفالات عالمية.
أمرنا بمخالفة غيرنا
1/ قال أبو هريرة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا تبع جنازة قال: «انبسطوا بها ولا تدبّوا دبيب اليهود بجنائزها» (رواه أحمد 8542).
2/ جاء في الصحيح ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ان اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم» (رواه مسلم ح 2103، والبخاري 3275).
وفي السنن ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود» (رواه الترمذي 1752، والنسائي 5073، وأحمد 7492)
3/ وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا المشركين: أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى» (رواه البخاري ح 5553، مسلم 259).
4/ وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا اليهود فانهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم» (رواه أبو داود ح 652، والحاكم 1/ 260 وقال الذهبي: صحيح).
5/ وقال صلى الله عليه وسلم: «فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر» (رواه مسلم 1096).(وفي أبي داود ح 2343 والحاكم 1/ 431)، «لايزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون».
6/ وعن ابن عباس: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله انه يوم تعظمه اليهود والنصارى، قال رسول الله: «اذا كان العام المقبل ان شاء الله صمنا اليوم التاسع» قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.(رواه مسلم 1134).
وفي مسند أحمد أنه قال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً» (رواه أحمد ح2155).
7/ وجاء عن ابن عمر باسناد صحيح: قال رسول الله أو قال عمر: «اذا كان لأحدكم ثوبان فليصل فيهما، فان لم يكن الا ثوب فليتزر به ولا يشتمل اشتمال اليهود» (رواه أبو داود ح 635).
8/ وفي الصحيحين ان معاوية قال على المنبر عام حج وقد تناول قصة من شعر: يا أهل المدينة أين علماؤكم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن مثل هذه ويقول: «انما هلكت بنو اسرائيل حين اتخذها نساؤهم» (رواه البخاري ح 3468).
وفي رواية لمسلم: أنه رضي الله عنه قال: (انكم أحدثتم زي سوء وان نبي الله نهى عن الزور).
وجاء رجل بعصا على رأسها خرقة فقال: معاوية: (ألا وهذا الزور)، قال قتادة: يعني ما يكثر به النساء أشعارهن من الخرق. رواه مسلم ح2127).
9/ وفي حديث سعيد بن منصور من حديث أبي عبدالرحمن الصناجي (من كبار التابعين) ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تزال أمتي على مسكة ما لم ينتظروا بالمغرب اشتباك النجوم مضاهاة لليهودية، ولم ينتظروا بالفجر محاق النجوم مضاهاة للنصرانية، ولم يكِلوا الجنائز الى أهلها).
10/ جاء في الحديث: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يجلس الرجل في الصلاة وهو معتمد على يده» (رواه أبو داود 992).وهذا ابن عمر رضي الله عنهما يبين علة ذلك، فقد رأى رجلاً يتكئ على يده اليسرى وهو قاعد في الصلاة فقال له: «لا تجلس هكذا، فان هكذا يجلس الذين يعذبون» وفي رواية: «تلك صلاة المغضوب عليهم» (رواه أبو داود 994).

ماذا تعلم عن أعياد رأس السنة؟

عيد رأس السنة عند النصارى هو الاحتفال بميلاد عيسى عليه السلام والذي نعتقد أهل الإسلام انه بشر رسولا وهم يعتقدون فيه أنه ابن الله أو ثالث ثلاثة –عياذا بالله – فهل تقرهم على ذلك وتشاركهم الاحتفال بهذا اليوم وهم يعتقدون في عيسى ما يعتقدون؟!!
فللنصارى في ليلة رأس السنة (31 ديسمبر) اعتقادات باطلة، وخرافات كسائر أعيادهم المليئة بذلك، وهذه الاعتقادات تصدر عن صُنّاع الحضارة الحديثة وممن يوصفون بأنهم متحضرون ممن يريد من بني قومنا اتباعهم حذو القذة بالقذة حتى في شعائرهم.

هذا هو الكريسمس؟

يسمى عيد الكريسمس وهو يوم (25) ديسمبر مناسبة هذا العيد عند النصارى تجديد ذكرى مولد المسيح – عليه السلام- كل عام، ولهم فيه شعائر وعبادات، وأصبح القديس)نيكولاس(رمزاً لتقديم الهدايا في العيد من دول أوروبا، ثم حل البابا)نويل( محل القديس(نيكولاس) رمزاً لتقديم الهدايا خاصة للأطفال، وقد تأثر كثير من المسلمين بتلك الشعائر والطقوس، وانتشرت هدايا (البابا نويل) في المتاجر والمحلات التي يملكها في كثير من الأحيان مسلمون، وقد جاءت روايات عدة حول هذا العيد.

الرواية الأولى:
يزعمون ان اليوم الرابع والعشرين هو أول يوم سطع فيه النور، وهو تقليد وثني كانت تحتفل به الشعوب الوثنية، وهذا اليوم يرمز الى ان الانسانية لا تفتأ تكابد الظلام وهو الموت والحزن والآلام وان المخرج من هذا هو ميلاد صباح جديد

الرواية الثانية:
يقول قسيس بروتستانتي اننا نحتفل بعيد ميلاد يسوع لأننا نؤمن باشراق شخصية يسوع المسيح التي ولدت وعاشت لتبين لنا ان السلام ممكن وأن العدالة ممكنة.

الرواية الثالثة:
يزعمون ان الشجرة وخضرتها هي رمز الحياة والحيوية، وان البلورات الحمراء التي تزين الشجرة هي رمز لدم اليسوع ولذا فان الربط بين حمرة تلك البلورات وبين خضرة الشجرة يمثل سلامة الحياة في الحاضر والمستقبل، وغيرها من تلك الروايات التي تطعن في حقيقة الله – تبارك في علاه – وتصفه بما لا يليق بعزته وجلاله وتمس عقيدتنا الإسلامية.

وجوب اجتناب هذه الأعياد

والأدلة على وجوب ترك هذه الأعياد وعدم المشاركة فيها وعدم التشبه بأهلها كثيرة نذكر بعضها
1/ اتفق أهل العلم على تحريم حضور أعيادهم والتشبه بهم فيها وهو مذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة انظر الاقتضاء (2/425) وأحكام أهل الذمة لابن القيم (2/227 – 527) والتشبه المنهي عنه في الفقه الإسلامي (533).
2/ ما جاء في شروط عمر رضي الله عنه التي اتفق عليها الصحابة وسائر الفقهاء بعدهم ان أهل الذمة من أهل الكتاب لا يظهرون أعيادهم في دار الإسلام: فاذا كان المسلمون قد اتفقوا على منعهم من اظهارها فكيف يسوغ للمسلمين فعلها أوليس فعل المسلم لها أشد من فعل الكافر لها مظهرا لها؟.
3/ قول عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما: (من بنى ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة).
4/ عدم اعانة المسلم المتشبه بهم في عيدهم على تشبهه قال شيخ الإسلام: (وكما لا نتشبه بهم في الأعياد، فلا يعان المسلم المتشبه بهم في ذلك، بل ينهى عن ذلك.
5/ اجتناب استعمال تسمياتهم ومصطلحاتهم التعبدية: اذا كانت الرطانة لغير حاجة مما ينهى عنه لعلة التشبه بهم فاستخدام تسميات أعيادهم أو مصطلحات شعائرهم مما هو أولى في النهي عنه وذلك مثل استخدام لفظ (المهرجان) على كل تجمع كبير وهو اسم لعيد ديني عند الفرس.

مسك الختام

أيها الأحبة.. بعد ان علمتم هذه الأدلة الشرعية فهل ما زلتم تريدون الاحتفال بهذه الأعياد، وان مما يندى له الجبين ان نهنئ ونبارك ونشارك من يشتم الله سبحانه وتعالى، وذلك لقول رسولكم الكريم في الحديث الصحيح أنه قال: «قال الله تعالى شتمني ابن آدم، وما ينبغي له ان يشتمني، وكذبني، وما ينبغي له ان يكذبني، وأما شتمه اياي فقوله: ان لي ولدا وأنا الله الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفوا أحد، وأما تكذيبه اياي، فقوله: ليس يعيدني كما بدأني، أو ليس أول الخلق بأهون علي من اعادته» [رواه البخاري].

 بقلم الشيخ خالد سلطان السلطان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


2 + = 8

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>