كأني ما ربيته كأن عُمري ما علّمته

يقول أحد الوالدين: لي ولد ليس مثل إخوته، كأني ما ربيته كأن عُمري ما علّمته
اسمع … واعلم أنّ الله ابتلاك في هذا، من أجل أن تعرف أن الله هو المربي وأن الله هو الهادي، وأنك لست إلا وسيلة توصل بدورك تربية الله لهذا الابن، لتعلم أن الله تعالى يأتى لك ِبولد مختلِف.. فتقول لماذا؟
أليس أنا نفسي الذي ربيت الباقي؟ الجواب: لا.
لابد أن تفهم جيدا أنك لست أنت الذي ربيت الأوائل، ولا أنت الذي ستربي هذا، ما يربيهم إلا الله، إذا رأيت أولادك وهم يكبرون وينحرفون بدل أن يستقيموا، أنت تُربي وتُربي وتجد آثار تربيتك تَقِل بدل أن تزيد فتنظر إليهم وأنت عاجز.
دَعْ عنك ما تسمعه من الناس وألقيه خارجًا، فعندك ربّ، رحيم، لطيف، قريب، حكيم، عليم، سيأتيك بمرادك لكن صبرًا جميلاً.
عامل ربك كامل الصفات لا تيأس من رَوحهِ أبدًا، لا تعاملوا اولادكم باليأس إنما استعينوا بالله على صلاحهم، اطلبوا مِن الله أن يُصلِحهُم، ولَمَّا تكون عاجز عن تربيتهم فالمفروض أن يزيد رجاؤك بربّك، ولا تيأس من صلاحهم، واحذر ترك طلب الهداية والصَّلاح للأبناء، املأ قلبك أن المُعين لابد أن يردهم إليك سالمين، لكن اطلب منه سبحانه وتعالى، فذلك هي العبادة التي يريدها منك، وانتبه قد يرى الوالدين استقامة في أبناءهم فيتصورون أنهم صالحين مستقيمين ولا يعلمون عن الخفايا التي يمكن أن تدور في داخلهم فينخدع الوالدان ويتركوا طلب الاستقامة لأولادهم فيَتركوا طلب الله أن يهديهم مُغترين بالصورة الظاهرة، ففي كل الحالات، اِبْقَ دائمًا عند باب الله، لأن الله اختبرك بهم.

هل تعرف ما معنى أنه اختبرك بهم؟
أي هل تثق في نفسك أنك أنت الذي تربيهم أم تستعين به على تربيتهم؟
اختبرك: هل تقف عند بابه طالبًا منه متوسِّلاً إليه؟
أم تكون معتمدا على نفسك واثقاً بها؟

تعامل معهم بثلاث:
1- تكلم وأنت يائس أن يأتي كلامك بنتيجة ، يائس أن يبلغ كلامك قلوبهم، مُتيقِّـنًا أن الله هو الذي يقذف في قلوبهم كلامك.
2- تكلم وأنت لا تنتظر أن يتغيّر تصرفهم بكلامك، بل يُغير الله أحوالهم ولو بعد حين، ويجعل كلامك سبب لتغيّرهم، ويكون كلامك في ميزان حسناتك.
٣: تذكر ليس مسؤوليتك أن تأتي بقلوبهم !
لايأتي بقلوبهم إلاَّ الله ، سيأتي بها لكنه يختبرك هل تصبر أم لا تصبر هذا اختبار لك انت، قال تعالى ( إنك لاتهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم: «رب لاتكلني إلى نفسي طرفة عين»، من أجل ذلك كُن يائساً مِن نفسك، وضَعْ كل رجائك في ربك وانتظر الفرج سيأتيك ولابُد، لأن الله وعد بهذا، ووعد الله حق لاباطل فيه، فإذا علم الله من العبد صدق نيته أعانه.
يارب أهدي لنا أبنائنا وبناتنا وأصلح قلوبهم ونور بصائرهم وارزقهم بالصحبه الصالحه وابعد عنهم أصحاب السوء يارب ياكريم ياارحم الراحمين.. فوضنا أمرنا إليك

أناهيد السميري

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


8 + 7 =

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>