لب الألباب في أدب الواتساب

الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.. وبعد:
هذه الأجهزة والبرامج من نعم المولى عز وجل علينا فمن استخدمها فيما يرضي الله تعالى من صلة للأرحام ودعوة للخير والصلاح والمعرفة فقدشكر الله وسيبارك الله له فيها ومن استخدمها فيما يغضب الله تعالى فهي وبال عليه، وهذه بعض الآداب الخاصة بـ whatsApp جمعتها لعل الله تعالى ان ينفعني وإياكم بها:

١) تأكد من كل رسالة تصلك وخاصة التي بها آيات قرآنية (من موافقتها لرسم الصحف، أو على الأقل قواعد الكتابة) أو أحاديث نبوية ولا ترسلها أو تتحدث بها لأحد الا بعد التأكد أو ثقتك في المرسل حتى لا ينالك عقاب من نقل أحاديث موضوعة أو ضعيفة.

٢) لايكون جهازك مصدر وناقل للغيبة الجماعية مثل النكت والاستهزاء بالشعوب والقبائل فقد يكتب في صحيفتك الف أو مليون سيئة أو أكثر وأنت لاتدري بسبب غيبة واستهزاء جماعي ونزه نفسك عن ذلك.

٣) لاتشهر بأحد من اخوانك المسلمين سواء كان مسؤول أو غيره وخاصة أعراض الناس فمن تتبع أعراض الناس تتبع الله عرضه وفضحه.

٤) لاتنشغل بالواتس اب اثناء وجود ضيوف عندك خاصة عند والديك لما لهم أهمية كبيرة في الاسلام، والانشغال بالاجهزة أثناء وجود الوالدين، دليل على عدم الاهتمامبهما، ولعله يكون من عدم الاحترام.

٥) لاتبالغ في جلد نفسك وأهلك ووطنك بنشر المعلومات السيئة عن الشاب والمواطن والمسؤل، فأنت تعيش في وطن التوحيد والأمن الذي فقدته معظم الدول وخالي من مظاهر الشرك وعرضك مصان بينما فقده الاخرون.

٦) لاتتصيد اخطاء الآخرين علماء ومسؤلين وتسرع بنشرها،وحاول ان تنشغل باصلاح عيوبك.. فكلك عورات وللناس السن (الشافعي)

٧) تأكد من الرابط قبل ارساله ولا تكتفي باسمه فقديكون به محرم تساهم في نشره.

٨) اختار الوقت المناسب للارسال.

٩) كن كالنحلة طيبة وتضع طيب بنقل المواضيع المبهجة الطيبة ولا تكن ناقلا للمصائب والحوادث التي لافائدة من نقلها
لست مكلف بمشاهدة أو ارسال كل مايصلك أو الرد عليه قال صلى الله عليه وسلم «كفى بالمرء كذبا ان يحدث بكل مايسمع» وقل في نفسك قبل الارسال (ماهي الفائدة من الارسال)

١٠) لا تكثر من الارسال في كل وقت وحين، بل انتقي بعض الرسائل المهمة والمفيدة، واحرص على الاختصار فكثير من الرسائل الطويلة لا يتم قراءتها لطولها، واعلم أن خير الكلام ما قل ودل.

١١) قارن بين ماتقضيه من الوقت على الواتساب وعلى قراءة القران والكتب المفيده لتعرف نوع قلبك.

١٢) أكثر من دعوة الناس لذكر الله وحمده وشكره فرب مبلغ اوعى من سامع.

١٣) ما ترسله للاخرين ستجده في صحيفتك ان خير فخير وان شر فشر فأحرص الا تندم.

كتبها عبدالله الزهراني
راجعها الشيخ فهد فريج الجنفاوي

إمام وخطيب مسجد العلاء الحضرمي (العارضية)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


+ 2 = 3

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>