حال السلف مع القرآن في رمضان

رمضان والقران

الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.. وبعد:

قال ابن رجب: وفي حديث فاطمة رضي الله عنها عن أبيها صلى الله عليه وسلم أنه أخبرها: «أن جبريل عليه السلام كان يعارضه القرآن كل عام مرةً وأنّه عارضه في عام وفاته مرتين» متفق عليه ، وفي حديث ابن عباس «أن المدارسة بينه وبين جبريل كانت ليلاً» متفق عليه

فدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلاً فإن الليل تنقطع فيه الشواغل، وتجتمع فيه الهمم، ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر كما قال تعالى: {إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءاً وَأَقْوَمُ قِيلاً} [المزمل:6]، وشهر رمضان له خصوصية بالقرآن كما قال تعالى:{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ } [البقرة:185] لطائف المعارف ص315

ولهذا حرص السلف رحمهم الله على الإكثار من تلاوة القرآن في شهر رمضان بين ذلك في سير أعلام النبلاء فمن ذلك:

حال السلف مع القرآن

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

حال السلف مع القرآن

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


9 − four =

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>