إفراد يوم الجمعة بالصيام

• حكم صيام يوم الجمعة؟
قال الشيخ ابن عثيمين: صوم يوم الجمعة مكروه لمن قصده وأفرده بالصوم. [مجموع الفتاوى 20-51]

• إذا صام الانسان يوماً قبل أو بعد يوم الجمعة؟
قال الشيخ ابن عثيمين: لا حرج عليه ولا كراهة. [مجموع الفتاوى 20-51]

• حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام لقضاء رمضان؟
قال الشيخ ابن باز: لو كان عليه قضاء من رمضان ولا يتسنى له فراغ إلا يوم الجمعة فإنه لا حرج عليه أن يفرده ؛ وذلك لأنه يوم فراغه. [مجموع الفتاوى 15-414]

• هل النهي في صيام يوم الجمعة للكراهة أم للتحريم؟
قال الشيخ ابن عثيمين:
أ/ النهي عن صيام يوم الجمعة للكراهة فقط وليس للتحريم
ب/ والنهي إنما هو فيما إذا صامه الإنسان مخصصاً يوم الجمعة. [مجموع الفتاوى 20-51]

إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
كيف يجمع بين قول النبي عليه الصلاة والسلام: ( إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا ) وبين فعله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يصلي في بيته ركعتين؟

فأجاب رحمه الله: 

اختلف بهذا أهل العلم:

• فقال بعضهم: إنه يصلي ستاً، ركعتان ثبتتا بالسنة الفعلية، وأربع بالسنة القولية، هذا قول.

• قول ثانٍ: أن المعتبر القول، وهو أن يصلي أربعاً، فتكون سنة الجمعة أربعاً فقط.

• القول الثالث: التفصيل: إن صلى في المسجد صلى أربعاً، وإن صلى في بيته فركعتان.
وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

والحمد لله، الأمر واسع، يعني: لو أنه ذهب إلى البيت وصلى أربعاً بتسليمتين كان حسناً ما يضر إن شاء الله. انتهى

(لقاءات الباب المفتوح 214)

الجمعة

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى .. وبعد:
يسر اخوانكم في موقع العلامتين أن يضعوا بين أيديكم مجموعة من الصور الخاصة بيوم الجمعة
لكي نتيح لمتابعينا الكرام أن يحصلوا على نسخة منها ونشرها في المواقع وبرامج التواصل الاجتماعي.. فساهم معنا في نشرها

الصورة الأولى

الجمعة

الفروق بين صلاة الجمعة وصلاة الظهر

الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.. وبعد:
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله جزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء: الفروق بين صلاة الجمعة وصلاة الظهر:

1 ـ صلاة الجمعة لا تنعقد إلا بجمع على خلاف بين العلماء في عدده ، وصلاة الظهر تصح من الواحد والجماعة.

2 ـ صلاة الجمعة لا تقام إلا في القرى والأمصار، وصلاة الظهر في كل مكان.

3 ـ صلاة الجمعة لا تقام في الأسفار فلو مر جماعة مسافرون ببلد قد صلوا الجمعة لم يكن لهؤلاء الجماعة أن يقيموها، وصلاة الظهر تقام في السفر والحضر.

4 ـ صلاة الجمعة لا تقام إلا في مسجد واحد في البلد إلا لحاجة، وصلاة الظهر تقام في كل مسجد.

5 ـ صلاة الجمعة لا تقضى إذا فات وقتها ، وإنما تصلى ظهرا ؛ لأن من شرطها الوقت، وصلاة الظهر تقضى إذا فات وقتها لعذر.

6 ـ صلاة الجمعة لا تلزم النساء ، بل هي من خصائص الرجال، وصلاة الظهر تلزم الرجال والنساء.

7 ـ صلاة الجمعة لا تلزم الأرقاء ، على خلاف في ذلك وتفصيل، وصلاة الظهر تلزم الأحرار والعبيد.

8 ـ صلاة الجمعة تلزم من لم يستطع الوصول إليها إلا راكبا، وصلاة الظهر لا تلزم من لا يستطيع الوصول إليها إلا راكبا.

9 ـ صلاة الجمعة لها شعائر قبلها كالغسل ، والطيب ، ولبس أحسن الثياب ونحو ذلك، وصلاة الظهر ليست كذلك.

10 ـ صلاة الجمعة إذا فاتت الواحد قضاها ظهرا لا جمعة، وصلاة الظهر إذا فاتت الواحد قضاها كما صلاها الإمام إلا من له القصر.

11 ـ صلاة الجمعة يمكن فعلها قبل الزوال على قول كثير من العلماء، وصلاة الظهر لا يجوز فعلها قبل الزوال بالاتفاق.

12 ـ صلاة الجمعة تسن القراءة فيها جهرا، وصلاة الظهر تسن القراءة فيها سرا.

13 ـ صلاة الجمعة تسن القراءة فيها بسورة معينة ، إما ” سبح والغاشية” ، وإما ” الجمعة والمنافقون ” ، وصلاة الظهر ليس لها سور معينة.

14 ـ صلاة الجمعة ورد في فعلها من الثواب ، وفي تركها من العقاب ما هو معلوم، وصلاة الظهر لم يرد فيها مثل ذلك.

15 ـ صلاة الجمعة ليس لها راتبة قبلها ، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم من صلاها أن يصلي بعدها أربعا، وصلاة الظهر لها راتبة قبلها ، ولم يأت الأمر بصلاة بعدها ، لكن لها راتبة بعدها.

16 ـ صلاة الجمعة تسبقها خطبتان، وصلاة الظهر ليس لها خطبة.

17 ـ صلاة الجمعة لا يصح البيع والشراء بعد ندائها الثاني ممن تلزمه، وصلاة الظهر يصح البيع والشراء بعد ندائها ممن تلزمه.

18 ـ صلاة الجمعة إذا فاتت في مسجد لا تعاد فيه ولا في غيره، وصلاة الظهر إذا فاتت في مسجد أعيدت فيه وفي غيره.

19 ـ صلاة الجمعة يشترط لصحتها إذن الإمام على قول بعض أهل العلم، وصلاة الظهر لا يشترط لها ذلك بالاتفاق.

20 ـ صلاة الجمعة رتب في السبق إليها ثواب خاص مختلف باختلاف السبق ، والملائكة على أبواب المسجد يكتبون الأول فالأول، وصلاة الظهر لم يرد فيها مثل ذلك .

21 ـ صلاة الجمعة لا إبراد فيها في شدة الحر، وصلاة الظهر يسن فيها الإبراد في شدة الحر.

22 ـ صلاة الجمعة لا يصح جمع العصر إليها في الحال التي يجوز فيها جمع العصر إلى الظهر، وصلاة الظهر يصح جمع العصر إليها حال وجود العذر المبيح.

هذا وقد عدها بعضهم إلى أكثر من ثلاثين حكما ، لكن بعضها أي الزائد عما ذكرنا فيه نظر ، أو داخل في بعض ما ذكرناه .

كتبه محمد الصالح العثيمين وتم ذلك في 15/6/1419 هـ

معنى الصلاة على النبي

عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: «ما شئت» قال قلت الربع؟ قال: «ما شئت فإن زدت فهو خير لك» قلت النصف؟ قال: «ما شئت فإن زدت فهو خير لك» قال قلت فالثلثين؟ قال: «ما شئت فإن زدت فهو خير لك» قلت أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: «إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك» رواه الترمذي وصححه الألباني

السؤال
حديث الرجل الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ما أجعل لك من صلاتي؟ قال: ما شئت إلى أن قال الرجل: أجعل لك كل صلاتي، قال صلى الله عليه وسلم: إذاً! تكفى همك.. أرجو توضيح هذا؟

الجواب
هناك احتمالان:
الاحتمال الأول: وإليه ذهب شيخ الإسلام فيما أظن أن الرسول كان يعلم له دعاءً معيناً، فأراد الرسول عليه الصلاة والسلام أن يجعل دعاءً معيناً كله للرسول عليه الصلاة والسلام.
والوجه الثاني: أن يقال: المراد أنك تشرك النبي عليه الصلاة والسلام في كل دعاء تدعوه، وإلا فإن من المعلوم أن الإنسان لو أخذ بظاهر الحديث لكان لا يقل: رب اغفر لي، ولا يقل: اللهم ارحمني، ولا يقل اللهم ارزقني بل يقول: اللهم صل على محمد ويكفى الهم، وهذا خلاف ما جاءت به الشريعة، الإنسان مأمور أن يدعو لنفسه في السجود وفي الجلسة بين السجدتين وفي دعاء الاستفتاح على أحد الوجوه التي وردت فيه، فهذا يحمل على المعنيين إما أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يعلم أنه يدعو بدعاء معين فأراد الرسول عليه الصلاة والسلام أن يجعله للرسول وإما أن يشركه معه في دعائه فكأنه قال صلاتي كلها يعني: كلما دعوت لنفسي صليت عليك.

فضلية الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – لقاء الباب المفتوح ١٤٨

صفحة 1 من 212»