أحاديث ضعيفة منتشرة في صيام رجب

الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.. وبعد:
شهر رجب على الأبواب وتنتشر فيه أحاديث عن فضل صيام شهر رجب، وكلها ضعيفة ومكذوبة وليس لها أصل في السنة.. وللعلماء فيها كلمة:

• قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى 25/290:
وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة ، بل موضوعة ، لا يعتمد أهل العلم على شيء منها ، وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات.
وفي المسند وغيره حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بصوم الأشهر الحرم: وهي رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم. فهذا في صوم الأربعة جميعا لا من يخصص رجبا. انتهى باختصار

• وقال ابن القيم رحمه الله:
كل حديث في ذكر صيام رجب وصلاة بعض الليالي فيه فهو كذب مفترى. (المنار المنيف ص96)

• وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله:
لم يرد في فضل شهر رجب، ولا في صيامه ولا صيام شيء منه معين، ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث صحيح يصلح للحجة. (تبيين العجب ص11)

• وقال الشيخ سيد سابق رحمه الله:
وصيام رجب ليس له فضل زائد على غيره من الشهور إلا أنه من الأشهر الحرم، ولم يرد في السنة الصحيحة أن للصيام فضيلة بخصوصه، وأن ما جاء في ذلك مما لا ينتهض للاحتجاج به. (فقه السنة 1/383)

• وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن صيام يوم السابع والعشرين من رجب وقيام ليلته فأجاب:
صيام اليوم السابع العشرين من رجب وقيام ليلته وتخصيص ذلك بدعة , وكل بدعة ضلالة. (مجموع فتاوى ابن عثيمين 20/440)

صحة الدعاء: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان

الحمد لله وبعد ؛
عند اقتراب شهر رمضان نسمع الكثير يردد دعاء: ” اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ” فما صحة هذا الدعاء من ناحية الصناعة الحديثية ؟
وهذا بحث في تخريج الحديث من كتب السنة ، مع بيان صحة الحديث أو ضعفه .. أسأل الله أن ينفع به .

1 – نص الحديث:
جاء في مسند الإمام أحمد (1/259): حدثنا عبد الله ، حدثنا عبيد الله بن عمر ، عن زائدة بن أبي الرقاد ، عن زياد النميري ، عن أنس بن مالك قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال : اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبارك لنا في رمضان وكان يقول : ليلة الجمعة غراء ويومها أزهر .

2- تخريج الحديث:
رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة (659) من طريق ابن منيع ، حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري به .
والبيهقي في شعب الإيمان (3/375) من طريق ابي عبد الله الحافظ ، انا أبو بكر محمد بن المؤمل ، نا الفضل بن محمد الشعراني ، عن القواريري به .
وأبو نعيم في الحلية (6/269) من طريق حبيب بن الحسن وعلي بن هارون قالا : ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن أبي بكر ، ثنا زائدة بن أبي الرقاد به .
والبزار في مسنده ( مختصر زوائد البزار للحافظ 1/285، 402) من طريق أحمد بن مالك القُشيري عن زائدة به .

والحديث في إسناده علتان :

تخصيص شهر رجب بعبادة

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما حكم تخصيص شهر رجب بعمرة أو صيام أو أي عمل صالح؟ وهل له ميزة عن سواه من الأشهر الحرم؟

فأجاب رحمه الله: 
ليس لشهر رجب ميزة عن سواه من الأشهر الحرم، ولا يخص، لا بعمرة، ولا بصيام، ولا بصلاة، ولا بقراءة قرآن، بل هو كغيره من الأشهر الحرم، وكل الأحاديث الواردة في فضل الصلاة فيه، أو الصوم فيه، فإنها ضعيفة، لا يبنى عليها حكم شرعي.

 [اللقاء الشهري32]