أحاديث شوالية غير صحيحة منتشرة في بعض المنتديات

احاديث شوالية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين>

أخي المسلم: حرصا مني على تعميم الفائدة ، ودفاعا عن سنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، ونظرا لاشتهار بعض الأحاديث الضعيفة الخاصة بشهر شوال ، رأيت كتابة جملة من هذه الأحاديث مع ذكر المصادر التي حكمت بعدم صحتها حتى لا ينسب إلى السنة ما ليس منها وهذه الأحاديث هي :

1) حديث : (( من صام رمضان ، وشوالا ، والأربعاء ، والخميس ، والجمعة ؛ دخل الجنة ))
أنظر : كتاب الجامع الصغير للسيوطي حديث رقم 8778 ، وكتاب مجمع الزوائد للهيثمي حديث رقم 5147 ، وكتاب الفيض القدير للمناوي 8778 ، و كتاب سلسلة الضعيفة للألباني حديث رقم 4612

2) حديث : (( من صام رمضان، وأتبعه ستا من شوال؛ خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ))
أنظر : كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 2 / 184 ، و كتاب نصب الراية للزيلعي حديث رقم 18 ، وكتاب فيض القدير للمناوي حديث رقم 8778 ، وكتاب السلسلة الضعيفة للألباني حديث رقم 5 190

3) حديث : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أم سلمة في شوال، وجمعها إليه في شوال ))
أنظر : كتاب تهذيب الكمال للمزي 18 / 297 ، وكتاب الإصابة لأبن حجر 5 / 29 ، وكتاب مصباح الزجاجة للكناني 2 / 119 ، و كتاب ضعيف سنن ابن ماجه للألباني حديث رقم 432

4) حديث : (( من صام رمضان، و ستا من شوال، و الأربعاء و الخميس، دخل الجنة ))
أنظر : كتاب الجامع الصغير للسيوطي حديث رقم 8778 ، وكتاب ضعيف الجامع للألباني حديث رقم 5650

5) حديث : ((‏ أن ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏كان يصوم ‏ ‏أشهر الحرم ‏ ‏فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صم شوالا فترك ‏ ‏أشهر الحرم ثم ‏ ‏لم يزل يصوم شوالا حتى مات ))
أنظر : كتاب مصباح الزجاجة للكناني 2 / 78 ، وكتاب ضعيف ابن ماجه للألباني حديث رقم 381

6) حديث : (( ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعتمر إلا ثلاثاً، إحداهن في شوال، واثنتين في ذي القعدة ))
أنظر : كتاب التمهيد لأبن عبد البر 22 / 289 ، وكتاب تهذيب سنن أبي داود لأبن القيم حديث رقم 1994 ، وكتاب عون المعبود للآبادي حديث رقم 1995 ،

7) حديث : (( يكون في رمضان صوت، وفي شوال معمعة، وفي ذي القعدة تتحارب القبائل، وفي ذي الحجة يلتهب الحاج، وفي المحرم ينادي مناد من السماء: ألا! إن صفوة الله تعالى من خلقه فلان فاسمعوا له وأطيعوا … ))
أنظر : كتاب ميزان الاعتدال للذهبي 4 / 428 ، وكتاب الضعفاء للعقيلي 3 / 52 ، وكتاب المستدرك للحاكم حديث رقم 288 ، ومجمع الزوائد للهيثمي حديث رقم 12373 ، وكتاب المنار المنيف 1 / 110 ، وكتاب كشف الخفاء للعجلوني 2 / 569 ، وكتاب اللآلئ المصنوعة للسيوطي

8) حديث : (( الحج أشهر معلومات قال : شوال وذو القعدة وذو الحجة ))
أنظر : كتاب تفسير ابن كثير 1 / 237 ، وكتاب مجمع الزوائد للهيثمي 3 / 218 ، وكتاب المراسيل لأبي داود حديث رقم 1584 ، وكتاب نصب الراية للزيلعي 3 / 122 ،

9) حديث : (( يا حميراء لا تقولي رمضان فإنه إسم من أسماء اللّه تعالى ولكن قولي شهر رمضان فإن رمضان أرمض فيه ذنوب عباده فغفرها قالت عائشة فقلت يا رسول اللّه شوال فقال شوال شالت لهم ذنوبهم فذهبت ))
أنظر : كتاب اللآلئ المصنوعة للسيوطي 2 / 83
ـــــــــــــــــــــــــــــ
هذه الأحاديث بهذه الألفاظ غير صحيحة ، ومن باب النصيحة للأمة تم بيانها ، وفي الأحاديث الصحيحة ما يغـني عن الضعيف.
والله أعلم و الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيد المرسلين وعلى آله و صحبه أجمعين.

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عباس فهد رحيم

10 وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان

ماذا بعد رمضان

الحمدلله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى.. وبعد:

وماذا بعد رمضان؟
كنت في رمضان في إقبال على الله .. أُكثر من النوافل .. أشعر بلذة العبادة .. وأكثر من قراءة القرآن الكريم .. لا أُفرط في صلاة الجماعة .. منُقطعا عن مشاهدة ما حرم الله .. ولكن بعد رمضان فقدت لذة العبادة التي أجدها في رمضان ولا أجد في ذلك الحرص على العبادة .. فكثيرا ما تفوتني صلاة الفجر مع الجماعة … وانقطعت عن كثير من النوافل وقراءة القرآن .. و .. و .. و .. فهل لهذه المشكلة من حل أو علاج ؟!

إليك أخي 10 وسائل للمداومة على العمل الصالح بعد رمضان:

1- أولاً وقبل كل شي طلب العون من الله عز وجل على الهداية والثبات وقد أثنى الله على دعاء الراسخين في العلم [ رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ]

2- الإكثار من مُجالسة الصالحين والحرص على مجالس الذكر العامة كالمحاضرات والخاصة كالزيارات.

3- التعرف على سير الصالحين من خلال القراءة للكتب أو استماع الأشرطة وخاصة الاهتمام بسير الصحابة فإنها تبعث في النفس الهمة والعزيمة.

فضائل صوم ست من شوال

فضائل صيام

الحمد لله المتفضِّل بالنِّعم، وكاشف الضرَّاء والنِّقم، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وآله وأصحابه أنصار الدين. وبعد:

أخي المسلم:
لا شك أن المسلم مطالب بالمداومة على الطاعات، والاستمرار في الحرص على تزكية النفس..

ومن أجل هذه التزكية شُرعت العبادات والطاعات، وبقدر نصيب العبد من الطاعات تكون تزكيته لنفسه، وبقدر تفريطه يكون بُعده عن التزكية.

لذا كان أهل الطاعات أرق قلوباً، وأكثر صلاحاً، وأهل المعاصي أغلظ قلوباً، وأشد فساداً.

والصوم من تلك العبادات التي تطهِّر القلوب من أدرانها، وتشفيها من أمراضها.. لذلك فإن شهر رمضان موسماً للمراجعة، وأيامه طهارة للقلوب.

وتلك فائدة عظيمة يجنيها الصائم من صومه، ليخرج من صومه بقلب جديد، وحالة أخرى.

وصيام الستة من شوال بعد رمضان، فرصة من تلك الفرص الغالية، بحيث يقف الصائم على أعتاب طاعة أخرى، بعد أن فرغ من صيام رمضان.

وقد أرشد أمته إلى فضل الست من شوال، وحثهم بأسلوب يرغِّب في صيام هذه الأيام.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر» رواه مسلم وغيره

قال الإمام النووي رحمه الله: قال العلماء: وإنما كان كصيام الدهر، لأن

احكام مختصرة في ست شوال

احكام مختصرة في شوال

عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال فذاك صيام الدهر» رواه أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي.

1- ما فضل صيام الست من شوال؟
• قال ابن عثيمين:
صيام ستة أيام من شوال بعد صيام رمضان كصيام الدهر. (الفتاوى 20/ 17)

2- هل صيام الست من شوال عام للرجال والنساء؟
• قال ابن عثيمين:
عام للرجال والنساء. (مجموع الفتاوى 20/ 17).

3- هل يحصل ثواب الست من شوال لمن عليه قضاء من رمضان قبل أن يصوم القضاء؟
• قال ابن عثيمين:
صيام ستة أيام من شوال لا يحصل ثوابها إلا إذا كان الإنسان قد استكمل صيام شهر رمضان. (مجموع الفتاوى 20/ 18)
• قال ابن باز:
المشروع أن تبدأ بالقضاء فالواجب المبادرة بالقضاء ، ولو فاتت الست لأن الفرض مقدم على النفل . (مجموع الفتاوى 15/ 393)

4- كيفية صيام الست من شوال ؟
• قال ابن باز:
يختارها المؤمن من جميع الشهر ، فإذا شاء صامها في أوله ، أو في أثنائه ، أو في آخره ، وإن شاء فرقها. (مجموع الفتاوى 15/ 390)

5- ما الأفضل في صيام الست من شوال؟

فتاوى العلماء حول صيام ست من شوال

فتاوى العلماء

حكم صيام الست من شوال

السؤال :
هل هناك أفضلية لصيام ست من شوال؟ وهل تصام متفرقة أم متوالية؟

الجواب:
نعم، هناك أفضلية لصيام ستة أيام من شهر شوال، كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر» رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة.
وينبغي أن يتنبه الإنسان إلى أن هذه الفضيلة لا تتحقق إلا إذا انتهى رمضان كله، ولهذا إذا كان على الإنسان قضاء من رمضان صامه أولاً ثم صام ستاً من شوال، وإن صام الأيام الستة من شوال ولم يقض ما عليه من رمضان فلا يحصل هذا الثواب سواء قلنا بصحة صوم التطوع قبل القضاء أم لم نقل، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه…» والذي عليه قضاء من رمضان يقال صام بعض رمضان ولا يقال صام رمضان، ويجوز أن تكون متفرقة أو متتابعة، لكن التتابع أفضل؛ لما فيه من المبادرة إلى الخير وعدم الوقوع في التسويف الذي قد يؤدي إلى عدم الصيام.
[فتاوى ابن عثيمين –رحمه الله- كتاب الدعوة (1/52-53)].

فضل صيام الستّ من شوال

السؤال:
ما حكم صيام الستّ من شوال ، وهل هي واجبة ؟

الجواب:

صفحة 1 من 3123»