مشروع طباعة المصحف

بتوفيق من الله ومنه وكرمه ثم بجهود أهل الخير أهل الكويت، وانطلاقًا من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سبع يجري للعبد أجرهن و هو في قبره بعد موته» وذكر منهم  «أو ورث مصحفًا»  متفق عليه
نفذت سلسلة العلامتين مشروع لطباعة المصحف الشريف وتوزيعه في الدول المحتاجة خارج الكويت بقيمة دينار واحد للمصحف الشريف وذلك بالتعاون مع بيت المقدس.

جاءت ثمرة التبرعات السخية بطبع حوالي أكثر من ستة آلاف نسخة من القرآن الكريم وتوزيعها

مفكرة العلامتين

مفكرة العلامتين تحتوي على:

• المواقيت الدائمة للصلاة حسب توقيت دولة الكويت.
• التاريخ الهجري والميلادي.
• معرفة وقت منتصف الليل والثلث الآخير.
• تذكير بصيام ايام البيض.
• معرفة أوقات النهي.
• فتاوى للعلماء وأقوال للسلف.

مشروع الفقه في الدين

دعمًا لتـرسيخ مبادئ الشريعة الإسلامية والتفقه في الدين عملاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين» متفق عليه
فقد قام مشروع سلسلة العلامتين الوقفي بالمساهمات والدعم المالي لكل من:
• المساجد ودور القرآن.
• أنشطة المدارس والمعاهد والجامعات.
• اللجان الخيرية والنسائية.
• حلقات الذكر في المساجد والبيوت.
• المستشفيات والعيادات الخارجية.
• المركز الطبي التأهيلي بوزارة الشئون الاجتماعية والعمل.
• لجنة الدعوة والإرشاد – فرع الفردوس.
• بالإضافة إلى المعارض والمخيمات الربيعية.

مشروع نصرة غزة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِى حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِى حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِماً سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى» متفق عليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ، يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضاً وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ» متفق عليه

انطلاقًا من الأحاديث النبوية الشريفة فقد ساهمت مصبغة العلامتين الوقفية بمبلغ 200 دينار لنصرة إخوانهم في غزة بالتعاون مع لجنة الرحمة العالمية.

مشروع إفطار صائم

انطلاقًا من قول رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم: «من فطر صائماً كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً» رواه ابن ماجه وصححه الألباني
تم التبرع من ريع المصبغة العلامتين لمشروع افطار صائم في شهر رمضان المبارك لعام1429هـ بالتعاون مع جمعية العون المباشر في دولة بنين، بنحو خمسمائة وجبة على مدار عشرة أيام موزعة في المساجد.